The Decree (المرسوم)

by. Ms. Ni‘mah Isma‘il Nawwab

The judge wields the gavel

Pounding it on the scarred table

Craaaack,

The sound landing hard

On our sensitized hearing.

We hold our breath,

Terrible silence descends.

The prosecution rests,

We wait restlessly,

The verdict is pronounced

The hush thickens.

Every Muslim, Jew, Christian,

Black, Indian, Chicano,

Guilty, guilty, guilty

For daring to exist,

For straining to survive.

Cheers ring out

As the lynching mob moves in

Giddily slapping their comrades’ backs,

Amassing atop the mountains of ashes

Jostling over their clean, easy kill.

As bowed, chained tolerance is led away

Sucking in its tumultuous passing

Assassinated freedom,

Brotherhood,

Unity of faiths,

Unity of people.

A void looms, dotted with the remainder

Of their scattered ashes.

Our fear rises,

Waves of despair threatening to drown us.

Seeking an escape from the inescapable

Choking and gagging,

We head out the door,

Gulping, gasping,

Breathe in the stench of ashes.

Will the tides of change bring forth a rebirth?



المرسوم

- نعمةإسماعيلنواب -

القاضي يُحكم قبضته على المطرقة

و يدقها على الطاولة المشققة،

* طاااااااااخ *

 الصوت يدوي

يخيم على مسامعنا المرهفة!

نحبس أنفاسنا،

ويخيم علينا صمت مَهيب..

تقضي النيابة..

ننتظر بفارغ الصبر..

تنطق بالحكم..

ويُثقل السكونُ المكانَ..

كل مسلم

 يهودي

مسيحي

أسود أبيض حنطي هندي أو ماكسيكي...

مذنب

  مذنب

  مذنب

لجرأته على الوجود،

و رغبته العارمة في الحياة !

تُدَوِّي الهتافات

مع تحرّك الغوغاء القتلة الخارجين على القانون

وهم يصفعون ظهور رفاقهم في نشوة صارخة

ويتكدسون فوق جبالٍ من الرماد

متصارعين على  قتلهم – النظيف -بلا عناء...

و عندما يتواطؤ الإذعان والقيود حول المعاصم

يتوارى التسامح بعيداً 

و برحيله المُدَّوي

, يَسْحَلُ الحريةَ الأسيرة

..و الأخوّة،

 و وحدة البشر

 و إيمانهم المشترك..!

ويلوحُ في الأفقِ العدمُ،

مرقطاً ببقايا الرماد المتناثر

إلى أنْ يسدّه تماماً..

تتصاعد رهبتنا..

موجات اليأس بالغرق تهددنا..

نبحث عن الهرب من الغرق المحتوم

عن مرتفعٍ يعصمنا

مختنقين مكممين..

نفر هاربين..

نبتلع ريقنا، لاهثين,لاهثين..

نتنفس ونستنشق  رائحة الرماد, و طعمه و لونه!

هل سيعْقبُ مدَّ التغيير ولادة جديدة ؟