Chaos

by. Mr. Mahmoud Noor

Chaos owns me

Fatigue stretches 

And night, 

Illusions yawn & I awake them

I spread dream

Isolated at my waking

Rags

Are flying

Out of window

Not to be opened but for winds

I closed my eyes on various pictures

Between today

And security

As memory

Is dusting off exile's dirt

Away the eye of the sun

And delving into water

Sunset

Smears the harbor's eye

Who beat this silence, 

And asked me…

Who are you?

The universe

Is answers

Assuming dimensions

Without sides

Who died will live

Who lives will die

Time will pass

I draw myself

In solicitous

To open my papers

For inhibited souls

I spell time's language 

By its details

For no names

No verbs

And no Hend

To break her word

That silent cold executed

In my lungs

Numbers

Are fatigued by addition

I'll subtract them 

From what be enough for two springs 

And that's much…

Oh thee, your way 

Is spread of

Promises

But trueness in you

Scattered

Through days' lying

As sprinkles

That breeze carries

So, you be back with your sandals

Losing destination

Bearing eternal wound

In your soul

From love lapses

Interrogating

First home's hope, 

Patience,

And forgotten age

Don't lean on grief

As I favored you

If you were a prophet

And deported in a lover's eyes

Connected with love

Contented

Your feet are confined

In this land

And this journey

Is smaller than

One grain of sand

Not perceiving

What tornado is… 

Good morning, 

Pavements of streets

Stretch as serpents!




فوضـى

 

فوضى تتمكلني

وهنٌ يمتدٌ

وليلٌ

تتثاءبُ فيه الأوهامُ و أوقظها

أفترش الحلمَ القابعَ

في صحوي

مزقاً

تتطايرُ

من شباكٍ

لا يُفتحُ إلا للريح

أغمضتُ على صورٍ شتى

ما بين اليومِ

وبين الأمنِ

كذاكرةٍ

تنفضُ أتربةَ الغربةِ

عن عين الشمسِ

و توغلُ في الماء

غروبٌ

كحلَ عينَ المرفأِ

من يطرقُ هذا الصمتَ

ويسألني ..

من أنت ؟

الكون

إجاباتُ

تحتمل الأبعادَ

بلا جهةٍ

من ماتَ سيحيا

من يحيا سيموت

زمنُ ويفوت

أستدرجُ ذاتي

في قلقٍ

أفتح للأرواحِ المسكونةِ

أوراقي

أتهجى لغةَ العصرِ

بعصرِ الأشياء

فلا أسماءَ

ولا أفعالَ

ولا هندُ

تخلفُ وعداً

أنجزه البردُ الساكنُ

في رئتي

أرقامٌ

أنهكها الجمعُ

سأطرحُ منها

ما يكفي لربيعينِ

وذاك كثير

دربكَ يا هذا

تفرشهُ الأيامُ

وعودا

والصدقُ

لديك تبددَ

في كذب الأيامِ

رذاذاً

تحملهُ النسماتُ

وعدتَ بخفيكَ

أضعتَ القِبلةَ

تحمل من هفواتِ الحبِ

بروحكَ جرحاً أزليا

تستنطقُ

أمنية الدار الأولى

و الصبرَ

وعمراً منسيا

لا تركن

للحزن

فإني

آثرتكَ

لو كنتَ نبيا

وغربتَ بعيني عاشقةٍ

موصولاً بالحبِ

رضيا

ضاقت قدماكَ

بهذي الأرض

وهذي الرحلةُ

أصغرُ

من حبةِ رملٍ

لا تدركُ

ما يعني الإعصار

صباحُ الخير

و أرصفة الشارعِ

تمتد كأفعى !!