I wish

by. Jude Osama Riyahi





أقولُ وقد ناحتْ بقربي حمامةُ السّلامْ
تشكو لي حالَ البلادْ
قالت: أخذتُ غصنَ زيتونٍ وطرتُ
طرتُ به ؛لأنشرَ السّلامْ
لكنني عدْتُ

أنزفُ الدّماءْ
نزفَ قلبي من الْحزنِ
تساقطتْ دموعي على أطفالٍ
.. بلا أمّهات..

على بلاد ٍ ولىَّ  منها السّلام بلا استئذانْ..
على أيتامٍ لا يعرفونَ أسرةً من أبٍ وأمّ ..
شكرًا
  لهم

مَنْ ساهمَ في إحراقنا

شكرًا لهم

مَنْ شاهدنَا نحترقُ.. وكأنّنا أوراقُ توتٍ ساقطةْ..

أغصانُ تينٍ يابسةْ
شكرًا لمن شاهدَ طيارةً هبطتْ .. سرقتْ منّا السلامَ.. وغادرتْ

ولمْ يقلْ لها حتى: أنتِ حقًّا ظالمةْ


كنتُ أنا حمامةً صغيرةْ تَتَعَلّمُ كيفَ تطيرُ قبلَ سنواتْ
لكنني كبرتُ على حروب... و ثوراتٍ
ذهبتُ من بلادي

إلى كلِّ القارات
حلّقتُ فوقَ بحارٍ ومحيطاتْ
ثمَّ.. عدتُ

متطأطئة الرّأس.. عدتُ

أتنهدُ حزنًا وأقول:
ليتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــني

....

جود الريّاحي / الصف العاشر

مدرسة المواكب