The Waves (الأمواج)

by. Dr. Shihab Ghanem

It is the wave coming ..

It is the wave receding ..

So are the vagaries of life, my love.

If life at times is harsh on us

Do not be sad, my love.

Smile to me tenderly.

Oh, how sweet is your smile!


It is the wave playing

It is the wave having fun ..

It will come and go

And come and go again

So if today is harsh

Perhaps tomorrow will be kinder.

And if a beguiling glance is cast your way today

Be not deceived, my love,

For tomorrow it may become a fickle frown.

But do not grieve my love, my music, my fragrance,

Hand me the cup of love,

Filled with sweet nectar.

Soothe my parched soul —


Never let my cup run dry!

It is the world - sweet and bitter,

So why should we despair,

My love, sister of the moon,

But yet more beautiful.

Fill the cup of love to the brim and let us drink

So that we may drown our lingering sorrow in its bowl

If we do not rejoice now, when will we ever do?


It is the wave playing ..

It is the wave billowing

Surging angrily, harshly,

As though to welcome violence.

But so long as your image sleeps in my eyelids,

So long as my heart throbs with yearning,

So long as your heart flutters with love,

Then will our love never drown

But forever ride the surf.

And if the waves could come between us,

They would dry up!

In our hearts will always be

The song of Love

Despite everything



الأمواج

إنها الموجة تأتي 

 إنها الموجة تذهبْ

 ياحبيبي هكذا الدنيا صروف تتقلبْ

إن قسا الدهر علينا 

لا تبالِ 

لا تقابله حزيناً 

ابتسم وانس اغتمامكْ 

ابتسم لي آه ما أحلى ابتسامكْ !

          ×  ×

إنها الموجة تلهو

إنها الموجة تلعب

سوف تأتي ثم تذهب

ثم تأتي ثم تذهب 

فإذا الأيام تقسو

ربما في الغد تأسو

وإذا الدهر تبسّم

لايغرنك.. غداً قد يتجهم 

فلماذا نتألم 

ياحبيبي 

يا أغاريدي وطيبي

هات أقداح الهوى شهداً مذوَّب 

أنا ظمآن فناولني لأشرب

لا تدع كأسي بعد اليوم تنضب 

إنها الدنيا أفاويه وحنظل 

فلماذا نتململ؟! 

ياحبيبي .. يا أخا البدر وأجمل 

إترع الكأس لننهل

وأدرها نغرق الغمّ المطول

نحن إن لم نثمل الآن .. فأيان سنثمل؟! 

 ×  ×

إنها الموجة تلعب 

إنها الموجة تصخب 

إنها الأمواج تشتد وتغضب

إنما والموج يستهويه عنف

طالما طيفك في جفني يغفو 

طالما قلبي بالأشواق يهفو 

طالما قلبك بالحب يرف 

سوف يطفو حبنا..   


دوماً سيطفو 

لن يحول الموج يوماً بيننا

! بل يجفُّ

سوف يبقى يا حبيبي

حبنا الخفَّاق يشدو في القلوبِ

صامداً رغم الخطوبِ 

__________________________________

أبوظبي 1972

مجلة أخبار دبي

(لحنها وغناها الدكتور نزار غانم)