O! Poetry (أيها الشعر!)

by. Dr. Shihab Ghanem

They claim to be in love,

When it is he whose heart is possessed by rhymes and songs 

He has been infatuated with beautiful words since he was a kid

O poetry! You have filled all my cells with visions of  meaning and form

You contain images, tales, dances, and songs vibrating with rhythm and tune

You encompass all forms of beauty: colour, light and fragrance

You are the nursery field for planting love and glory

Filling the heart with bliss and beauty

You adore justice, dignity, and truth, and detest corruption and injustice

And you prescribe morals and high ideals

And you continue to be the fortification for innocence

You cross over epochs with your letters whilst so many edifices collapse.

At the beginning there was the word,

And the Revelation started with “Read!” O! How hefty is the word

Do not listen to him who says the age of poetry is gone, 

That time has overtaken it 

And that in this age only science and money can build civilization;

The throb of a heart is greater than the flash of a brilliant mind

And is loftier than all materials which convert man into a slave to their magic.

What is the value of a body with no soul that transcends distance and space

×××

Come let us greet Al-Mutanabi who is restless, for the winds blow right and left

And here is Al-Muarri treading lightly on the earth

And on the big stage Shakespeare chants: “To be or not to be”

And the Tunis young man cries: If a nation decides to live it destroys its prison

And Az-Zubairy chants we have left the prisons with raised noses like lions

And bleeding fists knock the doors of Shouqy for the sake of life 

And the Southerner calls: “Don’t sign a truce” even if they give you a ton of gold

And here is Darwish saying: “Record”

 .. for we are the grandchildren of Khaled and Al-Muthanna

O poetry! You are for life, and not just for art



أيها الشعر!

يدّعون الغرام وهو المُعنّى        بالقوافي والبوح حين يغنّى         

منذ أن كان في الطفولة شبلاً       وهو بالجملة الجميلة يعنى

أيها الشعر قد ملأت الخلايا       بالخيالات بين مبنى ومعنى

أنت تحوي رسماً، وقصّاً، ورقصاً،  وغناء يختال وزنا ولحنا

وتضم الجمال من كل شكل    كان عطرا أم كان  نورا ولونا 

         أنت للحب منبت والمعالي تملأ القلب فرحة أو حسنا

تعشق العدل والكرامة والصدق   وتأبى الفساد .. تأبى الغبنا

وتسنُّ الخلال والمثل العليا .. وما زلت للبراءة  حصنا

تعبر الدهر بالحروف وتبقىحين تهوي شتى الصروح وتفنى

كان في البدء كِلْمة وابتدى الوحي بإقرأ .. ما أعظم الحرف وزنا!

لا تصخ للذي يقول: مضى الشعر.. عليه الزمان ياصاح أخنى

وبأن الزمان عصر علوم ونقودٍ  بها الحضارة تبنى

نبضة القلب فوق ومضة ذهنعبقري، .. أجل منها وأغنى

وهي أسمى من مادَةٍ تجعل الإنسان عبداً لسحرها أو قنّا

أي معنى للجسم من غير روحٍتتخطى الآماد ركنا فركنا

×××

قمْ نسلمْ فهاهنا المتنبيقلق والرياح يسرى ويمنى

والمعري هنا يخفف وطأًوعلى الأرض ها هنا يتأنى

وعلى المسرح الكبير شكسبير ينادي: نكون أولن نكونا

وفتى تونس يقول: إذا الشعب أراد الحياة يهدم سجنا

والزبيريُ  إذ يقول: من السجن كأسدٍ شمِّ الأنوفِ خرجنا

والأيادي تدق أبواب شوقيولأجل الحياة تدمَى وتفنى

والجنوبي قد دعا "لا تصالح"ولئن قدموا من التبر طنا

ثم هذا درويش يصرخ: "سجل!".. نحن أحفاد خالدٍ والمثنَى

إنها صحوة العروبة هبتبعد نوم قد طال قرناً فقرنا

أين ولّى الطغاة؟.. طاروا هباءبعد أن أشبعوا شعوباً حزنا

ويد العدل سوف تبحث عنهم"زنقة زنقة"، ومبنى مبنى

ولهم في الحياة خزي، وفي الأخرى عذاب ويحصدون اللعنا

وسيهوي باقي الطغاة  تباعاوسيعلو من ينفع الناس شأنا 

إنه الشعب قد أراد حياةفالمقادير حققت ما تمنى

أيها الشعر كنت نبراس نورفتداعى الظلام وانجاب عنا

أنت يا شعر للحياة ... وما كنا لفن يا شعر نبدع  فنا

دبي، 26  سبتمبر 2011